اذا ضرسي يعورني وش اسوي

اذا ضرسي يعورني وش اسوي

اذا ضرسي يعورني وش اسوي؟، ألم الأسنان يعتبر من أصعب الآلام التي تصيب الإنسان، وقد تكون لفترة قصيرة من الوقت وأحياناً يستمر ذلك لعدة أيام، ويكون لذلك الوجع عدة أسباب أشهرها إصابة الضرس بالتسوس، أو وضع حشوات غير جيدة به، أو إصابته بالكسر والالتهابات وغيرها من الأمور التي يجد تشخيصها عند الطبيب، ومن خلال موقع الصحة سنتعرف على بعض العلاجات المنزلية لألم الضرس.

اذا ضرسي يعورني وش اسوي

يوجد العديد من العلاجات المنزلية التي تخفف ألم الأسنان أبرزها الغرغرة بالماء المالح أو تناول المسكنات أو مضغ حبات القرنفل ومن أشهر الطرق التي يتم اللجوء لها في تلك الحالة ما يلي:

العلاجات المنزلية لآلام الضرس

هناك العديد من طرق العلاج المنزلية التي تقلل من أوجاع الضروس، والتي يكون من أبرزها الآتي:

  • زيت القرنفل، يوضع القليل من زيت القرنفل على عود به قطعة قطن من أعلى، ثم نطبقه على مكان الألم لكونه يعتبر مادة مخدرة طبيعية.
  • استعمال الماء المالح في غسيل الفم لمدة ثلاثين ثانية يحد من الأوجاع، ويقلل من التورم المصاحب لذلك.
  • وضع كمادات مثلجة على منطقة الخد مكان الضرس المصاب.
  • تناول شاي النعناع لتهدئة الضرس أو وضع كيس من النعناع على الأسنان واللثة.
  • عمل عجينة من مهروس الثوم وتطبيقها على الضرس.
  • استعمال شرائح الخيار من خلال وضعها على الجزء المصاب.
  • استعمال زيت الزيتون على الضرس المصاب ودهن منطقة اللثة المحيطة به بنفس الزيت.
  • وضع عيدان الفانيلا مكان الشعور بالألم.

نصائح للحد من أوجاع الضروس

هناك بعض الإرشادات التي تقلل من أوجاع الضروس عند اتباعها أشهرها ما يلي:

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة ومعجون يحتوي على مادة الفلورايد التي تحد من الألم.
  • تطبيق القليل من اليود على الأسنان.
  • تنظيف الفم فورا تناول أي طعام مع التوقف عن تناول السكريات والحلويات.
  • الامتناع عن الطعام البارد والساخن وتناول أطعمة حرارتها عادية.

مقالات مقترحة قد تهمك

نرشح لك قراءة المقالات الآتية:

عرفت اذا ضرسي يعورني وش اسوي، لكن في حالة تطبيق جميع النصائح والطرق السابقة، ولم تجدي نفعاً يجب الذهاب فوراً إلى الطبيب؛ لأن في تلك الحالة قد يكون لديك إصابة في عصب الضرس، وتحتاج لعمل حشو عصب به، ولا يفضل الانتظار لفترة أطول حتى لا يزيد الألم.

559 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *